مهبل ضيق ومشدود لا يعني متعة جنسية أكبر، إليكِ الأسباب.

الجنس

فكرة أن المهبل الضيق يزيد المتعة الجنسية ليست سوى مغالطة وخرافة مصدرها الهوس بعذرية النساء ورغبة المجتمع في إيلاء الأولوية للذكور ومتعتهم. هذه الخرافة في الحقيقة تتعارض مع العملية الطبيعية التي تختبر أجساد النساء المتعة عبرها.

Canyon by Madhu Shesharam

هل سمعتِ من قبل أيًا من هذه المفاهيم؟

  • إن مارستِ الجنس بكثرة سيرتخي مهبلك.
  • المهبل الضيق علامة على الشباب والجاذبية.
  • يمكن لبعض التمارين أن يشدّ مهبلك ويجعله أفضل.
  • المهبل الضيق يعني المزيد من المتعة لك وللشريك.

كل هذه المفاهيم مضللة وعارية تمامًا من الصحة. دعينا نوضح الأسباب.

خرافة "المهبل الضيق" تتعارض مع العملية الطبيعية لجسد المرأة.

المتعة الجنسية تجربة معقدة وتختلف بين شخص وآخر، كما تتأثر بالعوامل الجسدية والنفسية والعاطفية. فالمتعة تعتمدُ على عوامل عديدة، منها الإثارة والتحفيز والتواصل، سواء مع من تحبين أو ترغبين، أو عبر الاتصال بين عقلك وجسدك.

تسهم كل هذه العوامل في زيادة تدفق الدم إلى أنسجة جدران المهبل، مما يؤدي إلى تضخمها، تمامًا مثلما يحصل عندما ينتصب القضيب.

نتيجة تدفق الدم عبر الأنسجة، يتمدد المهبل على نحو طبيعي كي يستوعب حجم القضيب. وبعد النشاط الجنسي يعود المهبل إلى حجمه الطبيعي.

قد يتضح الآن سبب تعارض خرافة المهبل الضيق مع العمليات الطبيعية لأجسادنا. لكن دعينا نوضح أكثر كيف يمكن لهذه الأسطورة أن تؤذينا.

تخلق خرافة "المهبل الضيق" توقعات غير منطقية

فكرة أن المهبل الضيق يعني المزيد من المتعة لكلا الطرفين قد تنعكس سلبًا علينا. 

إذ قد نحاول، مثلًا، أثناء ممارسة الجنس، الضغط بقوة بغية تضييق المهبل، مما قد يؤدي إلى إعاقة تدفق الدم في الأنسجة المهبلية، فينتج من ذلك انزعاج أو ألم أو تنميل، أو حتى جروح في حال لم يكن هناك ترطيب كافٍ.

يخلق التركيز على حجم مثالي مفترض للمهبل قلقًا وتوترًا عند النساء، كما قد يؤدي إلى مشكلات في تصور المرأة لجسدها وتقديرها له، مما يؤثر ربما على تجربتها الجنسية عمومًا.

ما الذي ينبغي فعله بدلًا من ذلك؟

استرخي تمامًا وتمهلي. خذي وقتكِ في المداعبة واستكشاف أنواع التحفيز المختلفة. بذلك تسمحين للدم بالتدفق، فيحدث الترطيب على نحو طبيعي، مما يؤدي إلى مزيد من المتعة والنشوة الجنسية.

ملاحظة أخيرة

خلافًا للاعتقاد الشائع، فإن المهبل الضيق هو مِهبل غير مستثار، وليس علامة للشباب والطُهر. لذا، حين تسمعين أحدًا يكرر هذه الخرافة، أخبريه/ا الحقيقة، وهي أن مفتاح المتعة يكمن في المداعبة والتواصل بصدق وصراحة، وخوض لذة الاستكشاف بهدوء ومتعة.

هل استفدتِ من هذا المصدر؟

.هل وجدتِ إجاباتٍ لأسئلتك؟ أم فاتنا ذكر معلومة ما؟ شاركينا رأيك

هناك خطأ! الرجاء المحاولة مرة أخرى

.شكرًا على مشاركة ملاحظاتك واقتراحاتكِ

نعمل باستمرار على مصادر جديدة، لذا لا تنسي الاشتراك في نشرتنا البريدية لنعلمكِ بكل .جديد

انشئي حسابًا
تصفّحي محتوى رحلاتنا المخصصة، وانضمي إلى مجتمعنا، واحتفظي بالمصادر، واكتشفي كل ما نقدمه.

ابدئي الآن

slim